التخطي إلى المحتوى
نظام جديد لتنسيق الجامعات الخاصة بدء من العام المقبل
الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي "ارشيف"

قدم الدكتور شريف كشك، مستشار وزير التعليم العالي والبحث العلمي بالجامعة المصرية الصينية، والجامعة المصرية للتعليم الالكتروني، خلال اجتماع الأعلى للجامعات الخاصة، عرضًا لإنشاء نظام للتنسيق الالكتروني للقبول بالجامعات الخاصة والأهلية.

وأضاف أن ذلك يهدف إلى التيسير على الطلاب وتفادي تكرار تقدم الطالب لأكثر من جامعة في نفس الوقت، وجعلها أكثر تنظيماً، حيث من شأن النظام الجديد تحديد الحد الأدنى لكل كلية في كل جامعة، ودفع رسوم التقدم إلكترونيًا، وترتيب رغباته بين الجامعات الخاصة والأهلية، وترتيب الطلاب بناء على المجموع.

وبعد انتهاء العرض، أكد الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ضرورة تطبيق تلك المنظومة بدءً من العام الدراسي المقبل، لضمان الشفافية والنزاهة والعدالة بين الطلاب، وتلافي الأخطاء في عملية التنسيق أسوة بما هو قائم في الجامعات الحكومية.

وأعلن عبدالغفار، تشكيل لجنة من الدكتور صديق عبدالسلام أمين عام مجلس الجامعات الخاصة والأهلية، والأساتذة عبادة سرحان، حاتم البلك، وخيري عبدالحميد، لدراسة النظام المقترح وتطويره ومدى إمكانية تطبيقه، والمشاكل المحتملة للنظام، ووضع خطة زمنية محكمة لتطبيقه بدءاً من العام الدراسي المقبل.

كما شدد على ضرورة التزام الجامعات الخاصة بتنفيذ التوجيهات الرئاسية الخاصة بإسهام الجامعات بالمشاركة المجتمعية في تطوير العشوائيات وهي مسابقة بين الجامعات تشارك فيها الجامعات الحكومية والخاصة على حد سواء، وتدشين مسابقات في الأنشطة الطلابية، في الثقافة والفن والرياضة بين طلاب الجامعات الخاصة، والتنافس بين الجامعات الخاصة في إتمام الاستعداد لبداية العام الدراسي وتنظيم مسابقة بين الجامعات في هذا الصدد، فضلًا عن سرعة التحول الرقمي، لاختيار أفضل جامعة، في الوصول للتحول الرقمي، والتحول لنمط الجامعات الذكية في أسرع ما يمكن، وميكنة طرق القياس والتقويم والامتحانات وتقديم الخدمات للطلاب إلكترونيا، ورقمنه المناهج التعليمية.

كما أشار وزير التعليم العالي، إلى أهمية التآخي بين الجامعات الخاصة والأهلية في مصر مع الجامعات الدولية ذات السمعة الممتازة عالميا، من أجل تطوير منظومة التعليم وتحسين جودته فيها، لتواكب الجامعات الخاصة والأهلية المصرية أحدث أنماط التعليم في الخارج، كما طلب الوزير أن تقدم الجامعات الخاصة والأهلية مقترحاتها بشأن مشروعات أو مبادرات تسهم في عملية التنمية الجارية في الدولة.

ووافق المجلس على تقديم كل جامعة نسبة 5% كمنح مجانية من أعداد الطلاب المقررة بكل كلية من كليات الجامعة ماعدا كليتي الصيدلة وطب الأسنان، على أن تعلن الجامعة عن المنح المقدمة للطلاب على الموقع الالكتروني لها، على أن يتقدم لها للجامعة بشكل مباشر للحصول على المنحة، ويتم اختيار الطلاب على أساس بحث اجتماعي دقيق ومحدد تجريه الجامعة ويثبت من خلاله عدم القدرة على سداد المصروفات، ويتقدم الطالب للحصول على المنحة من جامعة واحدة فقط، وتخصص عدد من المنح لأبناء الشهداء والمصابين ومن رجال الشرطة والجيش والمدنيين وذوي الاحتياجات الخاصة، وأبناء المحافظات الحدودية وهي “مطروح، شمال سيناء، جنوب سيناء، الوادي الجديد، البحر الأحمر، وأسوان”.

كما حث عبد الغفار، رؤساء الجامعات الخاصة على زيادة أعداد الوافدين فيها، وتخصيص منح مجانية لأبناء الدول الأفريقية في ضوء تولي مصر لرئاسة الاتحاد الأفريقي حالياً.

وعلى صعيد تطوير مناهج كلية الصيدلة، أكد الوزير ضرورة تحديث مناهج الكلية، حيث أوضح أن لجنة قطاع الدراسات الصيدلية قدمت مقترحات لإعادة تنظيم وتحديث البرامج الدراسية المؤهلة لمزاولة مهنة الصيدلة بما يتفق مع الاتجاهات الحديثة للمهنة، الهدف منها إعداد صيدلي مصري قادر على العمل بكفاءة للعمل داخليا وخارجيا.

كما وافق المجلس على زيادة أعداد الطلاب في كليات الطب والتمريض والعلاج الطبيعي والحاسبات والمعلومات، وذلك لتلبية احتياجات سوق العمل المصري والإقليمي والدولي، على أن يتم تشكيل لجنة فنية متخصصة لتقييم الإمكانيات المادية والبشرية، لتحديد أعداد الطلاب المقبولين في كل جامعة طبقا لإمكانياتها.