التخطي إلى المحتوى
خلافات على آثار وراء قتل مُدرس لأسرته بالفيوم

انتقل فريق من نيابة الفيوم تحت إشراف المستشار يحيى الزارع المحامي العام الأول لنيابات الفيوم، إلى مسرح جريمة المذبحة الأسرية التي راحت ضحيتها سيدة وأبنائها الأربعة، على يد الأب ويعمل مدرسا في مركز الفيوم.

وناظرت النيابة الجثث، وتبيّن إصابتها بطعنات في أماكن متفرقة من الجسد بعد الاعتداء عليهم بـ”ساطور”، وحرزت النيابة سلاح الجريمة، وقررت عرض المجني عليهم على الطب الشرعي، لتشريحهم وبيان أسباب الوفاة، وطلبت النيابة تحريات المباحث بشأن الواقعة، ولا تزال التحقيقات مستمرة.

وكانت وحدة مباحث مركز الفيوم، فوجئت بوجود مدرس داخل ديوان المركز، ويده ملطخة بالدماء، والتقى رئيس المباحث وأخبره بقتل زوجته وأبنائه الأربعة.

وقالت مصادر أمنية إنّ المتهم نفذ جريمته بسبب خلافات على آثار مع عدد من الأشخاص، هددوه بقتل زوجته وأبنائه، فقرر هو تنفيذ الجريمة.

وشرحت التحريات أنّ الأب انتظر حتى استغرقت أسرته في النوم، وأمسك ساطورا وقطع جسد زوجته وأبنائه الأربعة.

وأضافت التحريات أنّه بعد ارتكاب الجريمة، اتجه المدرس إلى مركز شرطة الفيوم وسلّم نفسه، واعترف لرئيس المباحث بأنّه قتل زوجته وأولاده الأربعة، وعلى الفور انطلقت قوة أمنية من المباحث تحت قيادة اللواء رجب غراب رئيس المباحث الجنائية للمديرية إلى مسرح الجريمة، ولا تزال التحقيقات مستمرة.

وقالت مصادر أمنية إنّ المتهم نفذ جريمته بسبب خلافات على آثار مع عدد من الأشخاص، هددوه بقتل زوجته وأبنائه، فقرر هو تنفيذ الجريمة.