التخطي إلى المحتوى
استثمار بقيمة 40 مليار جنيه لإنشاء شبكات الاتصالات والخدمات الذكية والأمنية بالعاصمة الإدارة الجديدة
اتفاقية إنشاء شبكات الاتصالات والخدمات الأمنية بالعاصمة الجديدة

شهد اليوم اجتماع رئيس مجلس الوزراء مع كوكبة من المسؤولين لتوقيع اتفاقية لإنشاء شبكات اتصالات وخدمات ذكية وأمنية داخل العاصمة الإدارية الجديدة، حيث حضر مدير شركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية اللواء محمد عبد اللطيف ووزير الاتصالات الدكتور عمر طلعت واللواء أحمد زكي عابدين رئيس شركة العاصمة الإدارية الجديدة والعضو المنتدب والرئيس التنفيذي للمصرية للاتصالات المهندس عادل حامد، وقاموا بالتوقيع على هذه الاتفاقية.

جاء هذا الاتفاق بناءً على توجه الحكومة في بناء دولة وحكومة رقمية كاملة، وتحديث وتطوير جميع مرافق الدولة بأحدث النظم والوسائل لتستطيع التماشي مع متطلبات العصر، ولكي يتم تقديم الخدمات في المدينة بأحدث الطرق لكي تكون العاصمة الإدارية مثالًا للمدينة الذكية أو الرقمية.

تقضي هذه الاتفاقية على الشركة المصرية للاتصالات بإنشاء وتجهيز شبكات الاتصالات والخدمات الذكية بالإضافة إلى صيانتها وإدارتها، مع الالتزام أيضًا بتوفير البنية التحتية اللازمة لهذه الشبكات، وقد أوضح وزير الاتصالات أن النهج الذي ينتهجونه في إنشاء هذه المدينة هو الهدف الذي يسعون لتحقيقه في كافة المدن وهو إنشاء مدن ذكية بالكامل تستطيع إدارتها كاملةً بكل مرافقها وخدماتها بالوسائل الرقمية الحديثة، وقد أوضح أن بدء هذه الاتفاقية سيكون في الحال وأن المرحلة الأولى منه ستستمر لمدة 6 أشهر وسيكون من ضمنها الحي الحكومي، أما عن الكلفة الاستثمارية لذلك فستكون بمقدار 40 مليار جنيه، وأوضح المهندس “عادل حامد” عن سعادته البالغة في المشاركة في مثل هذا المشروع القومي الهام في تاريخ مصر.